تفسير سفر صموئيل الثانى اصحاح 1 جـ2 Print

٣. داود يعاقب العماليقي:

تعجب داود كيف يتجاسر إنسان مفتخرًا أنه قتل مسيح الرب وهو جريح في المعركة، لذا سأل الغلام: "من أين أنت؟" فقال له "أنا ابن رجل غريب عماليقي"، أي أن والده غريب الجنس سكن في وسط الشعب فصار دخيلاً. عاد ليسأله "كيف لم تخف أن تمد يدك لتهلك مسيح الرب؟". إذ لم يكن يتوقع مثل هذا السؤال صمت، فحكم بصمته على نفسه: "دمك على رأسك لأن فمك شهد عليك قائلاً: أنا قتلت مسيح الرب".

٤. مرثاة لشاول ويوناثان:

تقف كل نفس أمينة أمام هذه المرثاة العجيبة في خشوع لتحيّي الحب الصادق النابع من قلب داود تجاه مضطهده شاول وصديقه يوناثان. تهتز كل مشاعر داود أمام نبأ قتلهما فلم يقدر أن يحبس دموعه ولا أن يصمت بلسانه فسجل لنا هذه المرثاة.

يقول القديس أمبروسيوس: [إستبقاء حياة (شاول) يُعتبر أمرًا صغيرًا أمام حزن داود عليه عندما قُتل في الحرب، إذ ناح عليه بدموع، قائلاً: "يا جبال جلبوع لا يكن طلّ ولا مطر عليكن... الخ". أي أم تبكي على وحيدها كما بكى داود على عدوه؟! من يقدر أن يمتدح من قدم له خيرًا مثلما مدح (داود) ذاك الذي خطط ضد حياته؟! لقد حزن عليه بكل عواطفه، انتحبه بمشاعر عميقة! الجبال جفت عند لعنة النبي... الطبيعة نفسها قدمت تأديبًا شهادة لموت الملك[4]].

عبّر داود النبي عن مشاعره الصادقة الأمينة بمرثاة لشاول ويوناثان، وقد طلب من بني يهوذا أن يتعلموها لكي تبقى ذكراهما دائمة. سُجلت في كتاب شعري مشهور في ذلك الحين يُسمى "سفر ياشر" وهو كتاب أدبي وليس سفرًا من أسفار الكتاب المقدس (يش ١٠: ١٣؛ مل ٨: ٣٥).

دعا داود مرثاته "نشيد القوس" ربما من أجل ذكره قوس يوناثان المحبوب لديه [٢٢]. وربما يشير هذه اللقب: "نشيد القوس" إلى أن "الرب رجل الحرب" (خر ١٥: ٣)، قوسه هم رجاله الذين يستخدمهم لحساب ملكوته كما جاء في (زك ٩: ٣) "لأني أوترت يهوذا لنفسي وملأت القوس أفرايم"[5]... كان هذا النشيد الذي رثى به داود شاول ويوناثان إنما هو نشيد "قوس الرب" الذي يبعث الغيرة في حياة كل مؤمن ليجاهد روحيًا فيكون قوسًا في يد الرب.

هذا النشيد أو هذه المرثاة ليست مزمورًا مُوحى به بل هي قصيدة شعرية تكشف عن مشاعر حب وإخلاص[6].

"الظبي يا إسرائيل مقتول على شوامخك" [١٩] ربما قصد بالظبي يوناثان، إذ كانت سرعة الحركة من أعظم سمات المحارب؛ فكان يوناثان سريعًا في حركته كالظبي، لكنه وُجد مقتولاً على شوامخ إسرائيل، أي على جبال جلبوع الشامخة.

"كيف سقط الجبابرة؟!": ربما كان هذا القول قرارًا في النشيد[7]، فقد دعا شاول وابنه ورجالهما جبابرة لم يُنتظر سقوطهم، كانوا سندًا للكثيرين، لكنهم سقطوا فسقط الجميع وراءهم.

"لا تخبروا في جت؛ لا تبشروا في أسواق أشلقون، لئلا تفرح بنات الفلسطينيين، لئلا تشمت بنات الغلف" [٢٠]. اختار جت بكونها أعظم مدن الفلسطينيين واشقلون المدينة التي فيها أعظم هياكل عشتاروت ربما أُرسل إليها سلاح شاول ويوناثان (١ صم ٣١: ١٠).

"يا جبال جلبوع لا يكن طل ولا مطر عليكن ولا حقول تقدمات، لأنه هناك طرح مجن الجبابرة مجن شاول بلا مسح بالدهن. من دم القتلى من شحم الجبابرة لم ترجع قوس يوناثان إلى الوراء وسيف شاول لم يرجع خائبًا" [٢١-٢٢].
هذه جميعها اصطلاحات شعرية تصور خطورة الكارثة التي حلت على جبال جلبوع حيث تلطخت بدماء ملوكية، دماء جبابرة بأس. يطلب ألا يكون عليها طل ولا مطر فتجف وتصير قفرًا بعد موت الجبابرة، لا يكون بها حقول تأتي بثمار يُقدم منها تقدمات للرب أو ما يستحق أن يقدم عنها عشور أو بكور حيث حل بها الخراب، فقد سقطت أسلحة الجبابرة. سيف شاول لم يمسح بالدهن ليقاتل به (كانت العادة أن يمسح السيف قبل استعماله)، لقد سقط عليه وتلطخ بدمه عوض الدهن. كانت قوس يوناثان وأيضًا سيف شاول دائمي العمل في قتل الجبابرة أما الآن فتوقفا!

تذكر داود انتصارات شاول الكثيرة وغلبته على أعدائه (١ صم ١٤: ٤٧).

"شاول ويوناثان المحبوبان والحلوان في حياتهما لم يفترقا في موتهما. أخف من النسور وأشد من الأسود" [٢٣]. أظهر داود نقاوة قلبه الداخلية فإنه لم ينطق بكلمة واحدة تُسئ إلى شاول، ولا حتى بالتلميح، إنما امتدحه مع محبوبه يوناثان. تطلع إليهما كمحبوبين، فقد أحب يوناثان أباه شاول وبقى سندًا له في البلاط، أمينًا في عمله، حلوًا في تصرفاته، ملاصقًا له حتى لحظات الموت وإن كان لم يسترح لحسد أبيه نحو داود ولم يشترك معه في التصرفات الخاطئة. إنه لم يخن أباه لكنه كان صريحًا معه ومطيعًا له في الحق. أما شاول فكان مملوءًا حبًا لابنه يبذل كل الجهد ليسلمه العرش من بعده.

مدحهما داود على سرعتهما في الحركة وشجاعتهما في القتال مشبهًا إياهما بالنسور والأسود.

"يا بنات إسرائيل ابكين شاول الذي ألبسكن قرمزًا بالتنعم، وجعل الذهب على ملابسكن" [٢٤].

كانت لشاول خطاياه من عصيان وعناد وجنون وحسد لكن داود تجاهل هذا كله في مرثاته، مذكرًا النسوة الباكيات بأعماله الجبارة، فقد حارب وغلب، واسقرت البلاد في أيامه حتى لبست النساء القرمز متنعمات وتحلين بالذهب لأنهن في أمان من الأعداء والسبي.

"لقد تضايقتُ عليك يا أخي يوناثان. كنت حلوًا لي جدًا. محبتك لي أعجب من محبة النساء" [٢٦]. محبة النساء لرجالهن عجيبة، إذ يتركن بيوت آبائهن وأهلهن ويلتصقن برجالهن، إن مرضوا يخدمنهن... إما حب يوناثان فكان أعذب وأحلى. لقد بقى في بيت أبيه محتملاً التعييرات بسبب داود. كان يعلم أن داود يحتل عرشه، فكان يهيئ له الطريق بفرح مقدمًا حياته فدية عنه. كان بحق حلوًا في حبه! أي شيء أعذب من الحب الأخوي الخالص الذي لا يطلب ما لنفسه بل ما لصديقه!

يُعبِّر القديس يوحنا الذهبي الفم عن حب يوناثان الحلو لداود، قائلاً: [ماذا إذن، هل حسد (يوناثان) داود؟ قطعًا لا، مع أنه كان يوجد سبب للحسد. لقد أدرك خلال الأحداث أن المملكة تعبر عنه إليه، ومع هذا لم يحمل شيئًا من الحسد. لم يقل: إنه يحرمني من المُلك الموروث عن والدي. بل بالحري فضل أن يجتاز إليه المُلك، وفي نفس الوقت لم يتخلَّ عن أبيه بسبب صديقه. لا يظن أحد أنه كان خائنًا لأبيه، فإنه لم يؤُذِ والده وإنما بقى يقاوم محاولاته الظالمة... لم يسمح لأبيه أن يكون قاتلاً ظالمًا، فقد أراد في مرات كثيرة أن يموت من أجل صديقه، مقاومًا اتهامات أبيه.

عوض الحسد كان يعمل ليستلم (داود) المُلك... لقد ضحى بحياته لأجله. من أجل صديقه لم يخش حتى والده الذي دبر خططًا ظالمة.

كان ضميره حرًا... و هكذا ارتبط العدل بالصداقة[8]].

أما عن مقابلة داود حب يوناثان بالحب، فيقول القديس يوحنا الذهبي الفم:

[لم تكن أمامه فرصة ليرد المكافأة... فقد أُخذ (يوناثان) قبل أن يملك داود، وذُبح قبل أن يستلم مَنْ خَدَمه المُلك.

ماذا إذًا؟ لقد أعلن هذا البار صداقته قدر ما سُمح له؛ قدر طاقته، إذ يقول: كنت مفرحًا لي يا يوناثان، لقد جُرحت حتى الموت!

هل هذا هو كل ما فعله؟... غالبًا ما أنقذ ابنه وحفيده من الخطر بسبب لطف الأب، وبقي داود يسند ويحمي أبناءه كما لو كانوا أبناءه هو. هكذا أراد أن يتمتع الكل بصداقة تجاه الأحياء والأموات[9]].