إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

إن الذين تعودوا السهر مع الله إذا ناموا تكون قلوبهم أيضاً معه

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفردانيال أصحاح 5 PDF Print Email
Article Index
تفسير سفردانيال أصحاح 5
1. وليمة بيلشاصر
2. الكتابة على الحائط
3. إحضار دانيال أمام الملك
4. تفسير دانيال
5. النتائج
من وحي دانيال 5
All Pages

 

بيلشاصر والكتابة على الحائط

إذ عبرت السبعون عامًا الخاصة بالسبيّ التي تنبأ عنها إرميا النبي (إر 25: 11)، وحلّ موعد العودة، كانت مملكة بابل قد تحولت إلى حياة الرخاوة والترف مع الفساد. جاء الملك بيلشاصر بشخصيته المستهترة لتنهار مملكة بابل في أيامه.

حقًا كان لنبوخذنصَّر العنيف والمتكبر أخطاءه، وقد أعطاه الله أكثر من فرصة لمراجعة نفسه، أما حفيده، الأرجح ابن ابنته، بيلشاصر فلم ينتفع من دروس آبائه. تحدى الله نفسه، وأراد أن يهينه عن عمدٍ. لهذا أعلن له تأديبه السريع الذي تحقق فورًا. ما فعله بيلشاصر لم يصنعه سالفيه مثل نبوخذنصَّر وأويل مردوخ. وكما يقول القديس جيروم: [لم يكن متزنًا حين صنع هذه الأمور، بل بالحري كان مخمورًا، ناسيًا العقوبة التي حلت بسالفه نبوخذنصَّر[122]].

لم يتعاطف دانيال النبي مع هذا الملك كما فعل قبلاً مع جده نبوخذنصَّر، إذ اشتهر الملك بالفساد والظلم. هذا يتفق مع أورده عنه المؤرخ الوثني زينوفون، الذي دعاه "الشرير"، وتحدث عن عنفه في التعامل مع عظمائه.

1. وليمة بيلشاصر                       [1-4].

2. الكتابة على الحائط                   [5-9].

3. إحضار دانيال للملك               [10-16].

4. تفسير دانيال                       [17-29].

5. النتائج                               [30-31].

+ إقرأ اصحاح 5من سفر دانيال +
+ عودة لتفسير سفر دانيال +




 


11 هاتور 1736 ش
21 نوفمبر 2019 م

نياحة القديسة حنة والدة القديسة العذراء القديسة مريم
استشهاد القديس ميخائيل الراهب
استشهاد القديس ارشلاوس واليشع القس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك