إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

حقق للناس فى حياتك المثاليات التى يشتهونها

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير سفر أيوب اصحاح5 PDF Print Email
Article Index
تفسير سفر أيوب اصحاح5
1. القديسون شهود على حكمة الله
2. الخطية تقتل الأغبياء ج1
2. الخطية تقتل الأغبياء ج2
3. الإنسان مولود للمشقة
4. الله ملجأ المتضايقين ج1
4. الله ملجأ المتضايقين ج2
4. الله ملجأ المتضايقين ج3
All Pages

كيف يمكنك أن تطَوَّب؟


بعد أن دعَّم أليفاز حجته بخبرته الشخصية وبرؤيا إلهية سماوية، الآن في هذا الأصحاح يقدم القديسين كشهودٍ أمناءٍ لحق الله. وفي تلميحٍ يوضح لأيوب أنه ليس من جماعة القديسين. كما يوضح الحقائق التالية:

     أن الذين يتهمون الله هم جهلاء (مز ١٤: ١).

     يبدو الأغبياء كأنهم في رخاءٍ ولكن إلى حين، وفجأة تتبدد ممتلكاتهم، إذ أن الله يلعنهم.

     لا ينمو الألم مثل الورود، لكن البشر يجلبونه لأنفسهم خلال غباوتهم الشريرة، وتظهر من فوق كالبرق.

بلا شك نطق أصدقاء أيوب ببعض الحقائق الصادقة، وأيوب البار نطق أيضًا ببعض الحقائق الصادقة وأحيانًا بعبارات لا تمثل الحق. هذا إن درسنا كلماتهم منفصلة عن الأحداث، وبعيدًا عن النيات التي في قلوبهم وأفكارهم.

أخيرًا يقول أليفاز لأيوب: لو كنت في موضعك، لرجعت إلى الله، الذي يسحق الأشرار ويبارك المساكين والأبرار. فإنه هو وحده يصلح أمرك، ويهبك كل بركة مادية تشتهيها [١٧-٢٧].

1. القديسون شهود على حكمة الله            1.

2. الخطية تقتل الأغبياء                       2-5.

3. الإنسان مولود للمشقة                     6-7.

4. الله ملجأ المتضايقين                        8-16.

 



 


4 هاتور 1736 ش
14 نوفمبر 2019 م

استشهاد القديس يوحنا ويعقوب أسقفى فارس
استشهاد القديس الانبا توماس الاسقف
استشهاد القديس إبيماخوس وعزريانوس

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك