إشترك الآن ليصلك جديد الموقع وأخبار الكنيسة

Name

E-mail

بدلاً من أن تجرح الناس حاول أن تكسبهم

البابا الأنبا شنوده الثالث

تفسير رسالة بولس الرسول إلى فليمون جـ2 PDF Print Email


4. لكي يصنع الخير اختيارًا وليس كرهًا.

"الذي كنت أشاء أن أمسكه عندي،لكي يخدمني عوضًا عنك في قيود الإنجيل. ولكن بدون رأيك لم أرد أن أفعل شيئًا،لكي لا يكون خيرك على سبيل الاضطرار، بل على سبيل الاختيار [13-4]".

كراعٍ صالح لا يفوِّت الفرصة على فيلمون أن يعفو عن أنسيموس بإرادته واختياره. هكذا يتمثّل بولس بسيّده، إذ لا يلزم الرب إنسانًا على فعل الخير، بل يعطيه مع حريّة الإرادة إمكانيّة الإرادة الصالحة والعمل الصالح، حتى متى أراد وعمل باختياره يتكلّل. إنه بنعمته يسندنا ويعيننا ويبدأ معنا الطريق ويسير معنا ويكملّه معنا، دون أن يلزمنا على ذلك قهرًا.

5. إدراك حكمة اللَّه فيما حدث.

يدرك أولاد اللَّه أن حياتهم هي مجموعة فرص، يقدّمها اللَّه للانتفاع منها، فيليق بفليمون أن يسأل نفسه: لماذا سمح اللَّه أن يسرقه أنسيموس ويهرب؟ يجيب الرسول:


"لأنه ربّما لأجل هذا افترق عنك إلى ساعة،لكي يكون لك إلى الأبد. لا كعبد فيما بعد بل أفضل من عبد. أخًا محبوبًا، ولا سيّما إلي،ّفكم بالحري إليك والرب جميعًا" [14-15] .

حوّل الله هروب أنسيموس إلى فرصة لينتقل من حال العبوديّة الزمنيّة ويرتبط مع فليمون سيّده برباط أبدي، لا في علاقات زمنيّة بل في أخوّة مملوءة حبًا. فيصير لفليمون إلى الأبد، لا تفرقه عنه أحداث أو حتى الموت.

إنفصل إلى حين من حال العبوديّة لفليمون، ليرتبط لا مع فليمون وحده بل ومع القديس يولس ومع الرب نفسه؛ ويراعي الرسول مشاعر أنسيموس، فلا يقول "هرب" بل يقول: "افترق عنك". هنا يخرج القدّيس يوحنا الذهبي الفم النتيجة التالية:

[إن كنّا سادة فيليق بنا ألاَّ نيأس من خدمنا، فنقسو عليهم بشدّة، بل نتعلّم العفو عن إساءاتهم...

كذلك لم يخجل بولس من أن يدعو العبد ابنه وأحشاءه وأخاه ومحبوبه، فيليق بنا ألاَّ نخجل منهم.

ولماذا أقول بولس؟ فإن رب بولس لم يخجل من أن يدعونا نحن عبيده إخوته... ليرى كيف كرّمنا فدعانا عبيده وإخوته وأصدقاءه ووارثين معه، وأننا نظهر بجواره، ونُحسب عاملين معه، بل أن السيّد نفسه يعمل ليكون عبدًا! اسمع وارتعد!]

6. بولس يفي عنه.

"فإن كنت تحسبني شريكًا فاقبله نظيري" [17].

إنني أحسب أنسيموس كأنه نفسي، لذلك أطلب إليك أن تقبله إليكK دون أن يرد إليك ما قد سرقه منك أو ظلمك فيه. فإذ حسبته شريكي في الإيمان، فإنني أقبل أن أكون شريكًا في إيفاء ما عليه حتى في فترة ما قبل إيمانه. إنه نظيري فاحسبني عوضًا عنهK ضامنًا له وموفيًا لك ما عليه. إذ يقول: "ثم إن كان قد ظلمك بشيء، أو لك عليه دين، فاحسب ذلك عليّ" [18].

هذا التعهّد أكيد إذ "أنا بولس كتبت بيدي أنا أوفي، حتى لا أقول لك إنك مديون لي بنفسك أيضًا" [19]. فمع أنك مدين لي بحياتك، إذ عرفتك طريق الحياة، لكنني أتعهد أن أفي لك بكل ما ظلمك به أنسيموس.

7. ليفرح قلب الرسول بفليمون نفسه

أخيرًا يقدم الرسول هذا الدافع الذي يجعل من طلب الرسول أمرًا معقولاً، وهو أنه يريد أن يفرح بفليمون حين يرى ثمره المتزايد ومحبّته الفائقة حتى للعبد اللص الهارب. يريد أن يبتهج به في الرب بتنفيذه لوصايا الرب.

"نعم أيها الأخ ليكن لي فرح بك في الرب. أرح أحشائي في الرب 20. إذ أنا واثق بإطاعتك كتبت إليك عالمًا أنك تفعل أيضًا أكثر مما أقول [21]".

٤. الختام

"ومع هذا أعدد لي أيضًا منزلاً، لأنني أرجو أنني بصلواتكم سأوهب لكم،يسلّم عليك أبفراس المأسور معي في المسيح يسوع. ومرقس وأرسترخس وديماس ولوقا العاملون معي. نعمة ربّنا يسوع المسيح مع روحكم آمين" [22-25].

يختم الرسول رسالته المتأجّجة بالحب بالآتي:

1. يطلب إعداد منزل له، وكأنه لا ينتظر ردًا في أمر أنسيموس إذ يثق في طاعة فليمون ومحبّته، لكنه يرجو بصلواته أن يهبه اللَّه الخروج من السجن، فيحضر إليه.

2. يقدم له سلام الخدام العاملين معه، ولعلّه في ذكرهم استشفاع بهم في أمر أنسيموس، كما يحمل وحدة الكنيسة الجامعة ومحبّة الخدام لبعضهم البعض، ومساندتهم لبعضهم البعض في الخدمة وهم:

أ. أبفراس: راجع تفسير (كو ٤: ١٢). يدعوه المأسور معه لا في السجن بل في المسيح يسوع. قبل أن يُسجن مع الرسول. هذا السجن ليس من أجل بولس، ولا يشغلهم في شيء، بل يذكرهم بقبولهم نير المسيح ومحبّتهم لأسر الرب العذاب.

ب. مرقس: يقول عنه القديس إيرونيموس أنه مار مرقس الإنجيل.

ج. أرسترخس.

د. ديماس: الذي ترك بولس في أسره الثاني (٢ تي٤: 9).

هـ. لوقا: الإنجيلي كاتب أعمال الرسل.

3. أخيرًا يقول القدّيس يوحنا الذهبي الفم [إنه ختم رسالته بصلاة التي هي أعظم شيء نافع، والتي هي حياة أرواحنا]، إذ قال "نعمة ربّنا يسوع المسيح مع روحكم. آمين". هذه النعمة التي يمنحها ربنا يسوع، والتي تعمل في القلب، فيمتلئ حبًا نحو الجميع، وهي التي تربط المؤمن بالرب يسوع مصدر حياته، وتربطه مع إخوته في وحدانيّة الروح برباط عائلي سماوي، وهي التي تسند الراعي والرعيّة في كل عمل صالح لهذا بدأ بها الرسول سلامه الافتتاحي وختم بها رسالته.

ليعطنا الرب أن نستند على نعمته في أحاديثنا وكتاباتنا وصمتنا وأعمالنا وكل تصرفاتنا، إذ بدونها لا يتقدس عمل ما.

1 بولس اسير يسوع المسيح و تيموثاوس الاخ الى فليمون المحبوب و العامل معنا
2 و الى ابفية المحبوبة و ارخبس المتجند معنا و الى الكنيسة التي في بيتك
3 نعمة لكم و سلام من الله ابينا و الرب يسوع المسيح
4 اشكر الهي كل حين ذاكرا اياك في صلواتي
5 سامعا بمحبتك و الايمان الذي لك نحو الرب يسوع و لجميع القديسين
6 لكي تكون شركة ايمانك فعالة في معرفة كل الصلاح الذي فيكم لاجل المسيح يسوع
7 لان لنا فرحا كثيرا و تعزية بسبب محبتك لان احشاء القديسين قد استراحت بك ايها الاخ
8 لذلك و ان كان لي بالمسيح ثقة كثيرة ان امرك بما يليق
9 من اجل المحبة اطلب بالحري اذ انا انسان هكذا نظير بولس الشيخ و الان اسير يسوع المسيح ايضا
10 اطلب اليك لاجل ابني انسيمس الذي ولدته في قيودي
11 الذي كان قبلا غير نافع لك و لكنه الان نافع لك و لي
12 الذي رددته فاقبله الذي هو احشائي
13 الذي كنت اشاء ان امسكه عندي لكي يخدمني عوضا عنك في قيود الانجيل
14 و لكن بدون رايك لم ارد ان افعل شيئا لكي لا يكون خيرك كانه على سبيل الاضطرار بل على سبيل الاختيار
15 لانه ربما لاجل هذا افترق عنك الى ساعة لكي يكون لك الى الابد
16 لا كعبد في ما بعد بل افضل من عبد اخا محبوبا و لا سيما الي فكم بالحري اليك في الجسد و الرب جميعا
17 فان كنت تحسبني شريكا فاقبله نظيري
18 ثم ان كان قد ظلمك بشيء او لك عليه دين فاحسب ذلك علي
19 انا بولس كتبت بيدي انا اوفي حتى لا اقول لك انك مديون لي بنفسك ايضا
20 نعم ايها الاخ ليكن لي فرح بك في الرب ارح احشائي في الرب
21 اذ انا واثق باطاعتك كتبت اليك عالما انك تفعل ايضا اكثر مما اقول
22 و مع هذا اعدد لي ايضا منزلا لاني ارجو انني بصلواتكم ساوهب لكم
23 يسلم عليك ابفراس الماسور معي في المسيح يسوع
24 و مرقس و ارسترخس و ديماس و لوقا العاملون معي
25 نعمة ربنا يسوع المسيح مع روحكم امين الى فليمون كتبت من رومية على يد انسيمس الخادم




السابق 1 2 التالى
+ إقرأ رسالة بولس الرسول الى فليمون +
+ عودة لتفسير رسالة بولس الرسول الى فليمون +
 


10 هاتور 1736 ش
20 نوفمبر 2019 م

استشهاد العذارى الخمسين وأمهن صوفيا
اجتماع مجمع بروما بسبب عيد الغطاس والصوم الكبير

+ اقرأ سنكسار اليوم كاملا
+ ابحث فى السنكسار
+ اضف السنكسار لموقعك